حسبنا الله ونعم الوكيل وكفى. حسبنا الله ونعم الوكيل

حصون حسبنا الله ونعم الوكيل لسيدي أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه وقدس روحه بسم الله الرحمن الرحيم من أعظم الحصون المنيعة حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ وعددهم المشهور 450 مرة، ذكرهم الإمام سيدي أبو الحسن الشاذلي رضي الله تعالي عنه، بكيفيات مختلفة ومنهما وتأمّل في حال إبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام لَمَّا أراد به قومه السوء ، فعزموا على إحراقه ، فقال تلك الكلمة لَمَّا بَقي وحيدا فريدا في ذلك الموقف
مَفْزَعُنَا إِذَا عَمَّتِ الشَّهَوَاتُ، وَتَعَلَّقَتِ القُلُوبُ بِالفِتَنِ وَالمُغْرِيَاتِ

حسبنا الله ونعم الوكيل

حَم حَم حَم حَم حَم.

حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ
حسبنا الله ونعم الوكيل على كل ظالم قال تعالى: {إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ} ، إختص الله عز وجل الظالمين في هذه الآية ليحذرهم من عواقب ظلمهم ، آية أنزلها الله تعالى وقد تناساها أكثر الناس ، فلم يتدبرها إلا القليل ممن يخافون الله تعالى ولا يسعهم الضمير الحي أن يظلموا الآخرين ، وقد حذر الله تبارك وتعالى الناس من الظلم وأن العذاب الأليم هو مأوى الظالمين الأخير! هل فكر كل ظالم بحاله عندما يلقى الله عز وجل؟ كيف سيقف بين يدي الله!! مَرِضَ أَيُّوبُ، وَطَالَ عَلَيْهِ الدَّاءُ؛ فَفَزِعَ إِلَى رَبِّ الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ؛ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ فقال الله: فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ
مباحث في شرح الله ونعم
وفي الثانية كذلك 450 مرة ثم يسلم ويقرأ الآية 450 مرة ثم يدعو بحزب النصر ثلاثا وينوي الحفظ والسلامة وما أراد فإنه يسلم بإذن الله من كل كيد
تفسير قوله تعالى: (وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا)، (وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا)، (فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلا نَاصِرٍ)
آمِينٌ فَقُطِعَ دَابِرُالْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ وَالْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
وهي تُقال عند خوف أمْر ، أو عند وُقوع ظُلْم ، فإن الْمُسْلِم يُسْلِم أمْره إلى الله ويُفوِّض أمْرَه إليه اللَّهُمَّ بِحَقِ كهيعص أكْفِني هَمّ العِدَا وَلَقِهُمُ الرَدَي وَأجعَلَهُم لِكُلِ حَبِيبٍ فِدَا وَسَلِط عَلَيهم عَاجلِ النِقمَةِ فِي اليَومَ وَالغَدَا اللَّهُمَّ بَدِد شَملَهُم اللَّهُمَّ وَفَرِق جَمعَهم اللَّهُمَّ وَقِلَ عَدَهُم اللَّهُمَّ وَفِلَ حَدّهُم اللَّهُمَّ أجعلِ الدائرةِ عليهم اللَّهُمَّ أرسلِ العذابَ إليهم اللَّهُمَّ أخرجهم عن دائرةِ الحلمِ واسْلِبَهُم مَدَدَ الإمهَال وَغُلّ ايِديَهِم وَارْجُلَهُم واربط على قلوبِهم وَلاَ تُبَلِغَهٌمُ الآمَالَ
سَلْوَانَا إِنْ قَلَّتْ أَمْوَالُنَا، وَجَفَّتْ مَوَادُّنَا، وَشَحَّتْ مَصَادِرُنَا اللَّهُمَّ انْتَصِر لِي إنْتِصَارِكَ لأحبَابِكَ عَلىَ أعدَائِكَ اللَّهُمَّ لاَتُمَكِنِ الأعدَاءَ فيَّّ وَلاَ تُسَلِطَهُم عَليَّّ بِذُنُوبِيَ

دعاء التحصين

فالذي يقول : حسبنا الله ، يقول : إن الله كافينا.

16
حسبُنا الله ونِعم الوكيل (خطبة )
قال تعالى : قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آَلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ 68 قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ 69 وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الأَخْسَرِينَ 70 وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ 71 وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلاًّ جَعَلْنَا صَالِحِينَ سورة الأنبياء
*حسبنا الله ونعم الوكيل..
قوله : وقالها محمد صلى الله عليه وسلم حين قالوا له : " إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيماناً وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل " وذلك بعد منصرف قريش والأحزاب من أحد " بلغه أن أبا سفيان ومن معه قد أجمعوا الكرة عليهم ، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم في سبعين راكباً حتى انتهى إلى حمراء الأسد ، فألقى الله الرعب في قلب أبي سفيان
حسبنا الله ونعم الوكيل
الحَسيبُ من يعُدُّ عليك أنفاسَك، ويصرِفُ بفضلِه عنك بأسَك، الحسيب هو: الذي يُرجَى خيرُه، ويكفِي بفضلِه ويصرِفُ الآفات بطَولِه، الحسيب هو: الذي إذا رُفِعَت إليه الحوائِجُ قضاها، وإذا حكَمَ بقضيَّةٍ أبرَمَها وأمضاها الوكيلُ هو: الذي توكَّل بالعالَمين خلقًا وتدبيرًا وهدايةً وتقديرًا، الوكيلُ هو الذي يتولَّى بإحسانِه شُؤونَ عبادِه، فلا يُضيِّعُهم ولا يترُكُهم ولا يكِلُهم إلى غيرِه، ومنه: قولُ النبي صلى الله عليه وسلم : « اللهم رحمتَك أرجُو، فلا تكِلْني إلى نفسِي طَرْفَةَ عينٍ» أخرجه أبو