ورع مستحب. مـــا هــو يــا أخواتــــ !!؟؟::..

والورع مع القيام بالفرائض يدل على التدين الصحيح والعبودية لله وليس كما يظن الجهال أن العبودية الحقة تنال بكثرة النوافل قال حبيب ابن أبي ثابت: لا يعجبكم كثرة صلاة امرئ ولا صيامه، ولكن انظروا إلى ورعه، فإن كان ورعا مع ما رزقه الله من العبادة فهو عبد لله حقا وترك الورع يغرق المؤمن في المعاصي قال سهل التستري: أيما عبد لم يتورع ولم يستعمل الورع في عمله انتشرت جوارحه في المعاصي وصار قلبه بيد الشيطان وملكه
قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلم: "الحلال بيِّن، والحرام بيِّن، وبينهما أمور متشابهات، فمَن اتَّقى المشتبهات استبرأ لدينه وعِرضه" الحديث 1 ، فاجتناب المحرَّمات واجب، واجتناب الشبهات مستحبٌّ ويعالج الناس، ويقول له: تعال بعد أسبوعين، فبعض الناس يسافر إلى مثل هذا، ولربما بعض المتدينين، هذا يقول: قل لي حلال أو حرام؟، أنا قول لك: هذا أمر ما نطمئن إليه أبداً، وأنا أنصحك لا تذهب إليه، يقول: لا تقل: أنصحك، أنا عندي حالة وعندي، أنا مضطر، هو حرام فأتوقف أو حلال؟، فنقول: هذا آخر حد في الحلال الذي لا آمن أن تزل قدمك عنده، فهذا طريق غير مأمون، هذا الآدمي الذي يتعامل مع الشياطين لا أدري ما هو ساحر، مشعوذ، ضال، الله أعلم! س16 — ما حكم التوبة ؟ اذكر بعض الأدلةعلى ذالك

مستحب و مباح

ما نمک گیر چنین لقمه بمانیم بد است اینکه از شیعه فقط نام بدانیم بد است شیعه یعنی مِی عشقی ز خدا نوشیدن شیعه یعنی کفن سرخ بلا پوشیدن.

15
راجيات الجنة .. ~: الدرس الـــ 14ــــ : ~ الـورع ~ مقدم من فريق
ففيه أنه أمره بإتمام المشروع وهو الصوم ونهاه عن الباقي لأنه ليس بعبادة، وفيه تعذيب النفس بغير فائدة، وهذا هو التشدد
شیعه جعفری کیست؟
أما ترك بعض المباحات أو التقليل منها لتهذيب النفس وكسر شهوتها، وخوفاً من الانجراف إلى الإكثار من المباحات بحيث تجر إلى ما فيه شبهة فلا شيء في ذلك، ولا تشدد في هذا، بل هو نوع من علاج النفس
ورع
يقول: ليس هو كمن هاجر بنفسه
٥ مستدرك الوسائل١٢ : ٥٢ ، الباب ٦٣ من أبواب جهاد النفس ، الحديث الأوّل وإذا سكن حب الدنيا في القلب رحل عنه الورع قال أبو جعفر المخولي: حرام على قلب صحب الدنيا أن يسكنه الورع الخفي
فهذا طالب علم في مجلس الحديث يستأذن الإمام أحمد يقول له: تأذن لي يعني أضع القلم بالدواة التي تخصك؟

مستحب و مباح

وأما استباحة العظائم والتحرز من الصغائر والتشديد في إتيانها فهذا ورع بارد سامج مخالف للشرع سأل رجل من أهل العراق ابن عمر رضي الله عنهما عن دم البعوض أنجسٌ هو؟ فقال: سبحان الله تقتلون ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسين بن علي وتسألون عن دم البعوض؟.

2
الزهد والورع
وفي بعض روايات الحديث: "كن ورعًا تكن أعبد الناس" 9 ، فجاء بلفظ الورع
سنتیں اور آداب
وبين عليه الصلاة والسلام أن للملوك أماكن يحمونها عن الناس ويمنعونهم من دخولها، فمن دخلها يعرض نفسه للعقوبة، فمن احتاط نأى بنفسه عن مقاربة حماهم، ولله عز وجل حمى وهي المعاصي والمحرمات فمن ارتكب المحرمات استحق العقوبة، ومن احتاط لنفسه لا يقرب المحرمات، ولا يتعلق بأمر يقربه من المعصية ولا يدخل في شيء من الشبهات
ملخص مادة الحديث للصف الثالث ثانوي
فرمود: دیدن و سر زدن ثروتمندانشان از فقرای آنها چگونه است؟ عرض کرد: اندک است